الارشيف / اخبار العالم

العتيبة يسخر من طريقة إدارة الحكم في الرياض

عواصم - وكالات: أظهرت تسريبات جديدة للبريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، سخريته من الطريقة التي يدار بها الحكم في الرياض، حيث نعت القادة السعوديين بألفاظ نابية. وتظهر الرسائل التي سرّبتها مجموعة القرصنة التي تسمى «جلوبال ليكس» العتيبة وهو يسخر من القادة السعوديين، تعليقاً على قرار هيئة الأمر بالمعروف في الرياض في سنة 2008 حظر بيع الورود الحمراء في عيد الحب. وفي رسالة أخرى كتب العتيبة مخاطباً الكاتب الصحفي في واشنطن تايمز توم فريدمان: إن أبوظبي حاربت السعوديين لمئتي سنة بسبب الوهابية، وإن الإماراتيين لديهم من «التاريخ السيئ» مع المملكة العربية السعودية أكثر بكثير مما لديهم مع أي جهة أخرى. ويصرّح العتيبة في رسائله بكل وضوح بأن استلام الأمير محمد بن سلمان لولاية العهد يُعد فرصة لا تتكرّر أمام الإمارات لوضع بصمتها على الجارة الأكبر منها بكثير. وفي رسالة ثالثة كتب العتيبة مخاطباً مارتن إنديك سفير الولايات المتحدة السابق لدى إسرائيل كيف أن الوقت قد حان الآن لكي يحصل الإماراتيون على أفضل نتائج ممكنة من السعوديين. وكتب العتيبة إلى ستيفين كوك الخبير في مجلس العلاقات الخارجية معتبراً الأمير محمد بن سلمان بطل الإصلاح، الذي يراه «في مهمة لجعل حكومة الرياض أكثر كفاءة»، و«شخصاً يفكّر بعقلية رجل القطاع الخاص». وأظهرت تسريبات جديدة للسفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، سخرية من الطريقة التي يُدار بها الحكم في السعودية، وارتباط النظام السعودي بالحركة الوهّابية التي ترافقت مع تأسيس المملكة، وفي الرسائل المسرّبة، شتم العتيبة قيادة السعودية بألفاظ نابية؛ معبّراً بها عن سنوات من الإحباط عاشها الإماراتيون، قبل أن يتبنوا بعدها إستراتيجية واضحة لتغيير هذه القيادة من خلال تقوية الشاب الصاعد محمد بن سلمان، إلا أن جل الرسائل المسرّبة تكشف عن أكثر من مجرد انطباعات عابرة لدى السفير الإماراتي، إذ يستشف منها وجود خطة واضحة المعالم لدى أبو ظبي لتصوير المملكة العربية السعودية على أنها دولة فاشلة مُعطلة تهيمن عليها عقلية دينية محافظة متخلّفة، وأن الأمل في إصلاحها معلّق على محمد بن سلمان الذي عُيّن مؤخراً ولياً للعهد. يُذكر أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد يعتبر نفسه المعلّم المرشد لمحمد بن سلمان، ومن المعلوم أن الرجلين يعقدان ما يقرب من ثلاثة اجتماعات في الشهر، حسبما صرّح به مصدر مطلع لموقع ميدل إيست آي. وتؤكد اللوحة الفسيفسائية التي رسمتها رسائل العتيبة المسرّبة وكذلك المصادر المتعدّدة لموقع ميدل إيست آي، أن السفير الإماراتي قام بدور رائد لتسويق الأمير السعودي البالغ من العمر واحدا وثلاثين عاماً إلى جمهور واشنطن المتشكّك، بينما كانت السفارة السعودية تقريباً سلبية تماماً.

وبحسب ما كشف الموقع، فإن الوزراء السعوديين استثنوا من الدائرة ولم يحاطوا علماً بالرحلة التي قام بها محمد بن سلمان وشقيقه خالد سراً، لمقابلة دونالد ترامب في نادي جولف بيدمينستر التابع له قبل أسابيع قليلة من توجه الرئيس الأمريكي لزيارة الرياض. وكانت وسائل الإعلام قد تكهّنت بأن ترامب كان فقط يقضي نهاية الأسبوع مستمتعاً بلعب الجولف، فيما يحتمل جداً أن يكون قد وقع الاختيار على الموقع ليكون مقر الاجتماع السريّ مع ضيوفه السعوديين، نظراً لأن العزبة الخاصة محمية من الصحفيين وبعيدة عن عدسات التصوير، على العكس من برج ترامب أو ماريلاغو.

في أثناء الاجتماع، رتّب محمد بن سلمان وشقيقه خالد لمراسم الاحتفالية الباهرة التي نظّمت فيما بعد في أثناء زيارة ترامب إلى الرياض.

شكرا لقرائتكم خبر عن العتيبة يسخر من طريقة إدارة الحكم في الرياض على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة الراية وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي الراية ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد