الارشيف / اخبار العالم

الشباب الأكثر إصابة بأمراض الأوردة

كتب - عبدالمجيد حمدي:
كشف الدكتور عمرو فارس استشاري أول جراحة الأوعية الدموية بمستشفى حمد العام عن أنّ الشباب هم الأكثر إصابة بأمراض الأوردة، بينما كبار السن هم الأكثر إصابة بأمراض الشرايين.. مشيراً إلى أن عدم التحكم في معدلات السكري والضغط والسمنة والتدخين وراء الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، فضلاً عن إهمال ممارسة النشاط البدني واتباع نظام غذائي غير صحي.

وقال د. فارس، في حوار مع الراية، إن أمراض الأوردة تصيب الشباب بصورة أكبر من غيرهم، لأنها تنتج عن الوقوف لفترات طويلة والسمنة أو زيادة الوزن بخلاف أمراض الشرايين التي تصيب كبار السن، وذلك لأنها تحدث نتيجة تراكم الدهون والتدخين وعدم التحكم في السكري أو الضغط، ومن ثم فإن التحكم في أمراض السكري والضغط يقي بنسب كبيرة جداً من أمراض الشرايين.

وأكّد أن الإصابة بالسكري أو الضغط لا تعني أن الإصابة بأمراض الأوعية الدموية أو انسداد الشرايين سيكونان حتميين، لكن هذا الأمر يحدث بالنسبة للمرضى الذين لا يهتمون بالتحكم في المرض من خلال المتابعة على الأدوية العلاجية المناسبة واتباع نمط حياة صحي.

وكشف عن إجراء 1300 عملية جراحية العام الماضي لعدد من التخصصات المختلفة مثل مرضى الفشل الكلوي أو السرطان أو توسيع الشرايين، لافتاً إلى أنه تمّ خلال العام الماضي أيضاً علاج 220 حالة تعاني من الدوالي من خلال تقنية الليزر أو التردد الحراري. وأشار إلى أنه تمّ إجراء 600 عملية جراحية لتركيب القسطرة لمرضى الفشل الكلوي وهم في المرحلة الأولى من الفشل الكلوي والذين يحتاجون إلى إجراء غسيل كلوي عاجل، يتبعه بعد ذلك عمل توصيلة شريانية وريدية، حيث بلغ عدد من تم إجراء هذه التوصيلة لهم 190 مريضاً لإجراء الغسيل الكلوي من خلالها بشكل مستمر على المدى البعيد، لافتاً إلى أن هذه التوصيلة تتركز بين شريان اليد ووريد اليد، حيث يتم إجراء غسيل الكلى من خلال اليد، وهي طريقة حديثة جداً وتطبقها مؤسسة حمد من أجل الرعاية المثلى لمرضى الغسيل الكلوي.

ولفت إلى أن من أحدث العمليات الجراحية التي قام قسم الأوعية الدموية بإجرائها خلال الفترة الأخيرة علاج التمدد الشرياني من خلال إدخال دعامة داخلية من خلال فتحتين صغيرتين بالفخذ ويتم إدخال الدعامة لفصل تمدد هذا الشريان عن الشريان الرئيسي بالجسم. ولفت إلى أن القسم قام بإجراء 150 عملية جراحية لمرضى السرطان الذين يحتاجون للعلاج الكيميائي.. مضيفاً إن علاج مرضى السرطان يكون من خلال 3 طرق، إما بالعلاج الكيميائي أو الجراحي باستئصال الورم أو من خلال العلاج الإشعاعي .. موضحاً أنه بالنسبة للعلاج الكيميائي إذا تمّ إعطاؤه للمريض من خلال الأوردة باليد، فإنه يؤدي إلى مضاعفات خطيرة جداً، ومن أجل تجنب هذه المضاعفات فإنه يتم تركيب قسطرة من خلال أوردة الرقبة لتلقي العلاج الكيماوي ومن ثم المحافظة على الأوردة بالجسم. وقال إنه تمّ إجراء 65 عملية للشريان سواء استبدال شريان أو عمل توصيلة شريانية للشرايين التي تعاني انسدادات أو المتوسعة بصورة مرضية للتي تعاني من انسدادات.

وأشار إلى أنه تمّ خلال العام الماضي استعمال غرفة العمليات الهجين وهي أحدث غرف عمليات في العالم والتي يكون بها أجهزة خاصة بإجراء الأشعة التداخلية خلال العمليات الجراحية في نفس غرفة العمليات، كما يمكن إجراء أشعة مقطعية أو رنين مغناطيسي للمريض داخل غرفة العمليات أيضاً، ما يوفر الكثير من الوقت على المريض بدلاً من إخراجه من غرفة العمليات وإجراء هذه الأشعة في وقت لاحق، ومن ثم قد يحتاج إلى جراحة أخرى، ولكن إجراء الأشعة في نفس توقيت إجراء الجراحة في غرفة العمليات الهجين، يوفر هذا الوقت كثيراً على المريض وعلى الأطباء أيضاً.

ونوّه بأن عصر إجراء العمليات الجراحية لعلاج الدوالي قد انتهى، حيث استبدلت هذه الطريقة بطريقة أخرى حديثة وهي علاج الدوالي بالليزر الجراحي أو بأشعة التردد الحراري، وهي طريقة حديثة جداً تستخدم حالياً في الدول المتقدمة، وقد تم علاج أكثر من 220 حالة بهذه الطريقة الجديدة خلال العام الماضي. وأوضح أن قسم الأوعية الدموية يقوم بتغطية 14 مستشفى تابعة لمؤسسة حمد الطبية في أقسام الطوارئ، أما بالنسبة للعيادات الخارجية فإنها تتركز في مستشفى حمد العام. وقال إن قسم الأوعية الدموية يقوم بمتابعة أي مريض يتم إجراء عملية جراحية له بالعيادات الخارجية حتى التعافي، موضحاً أن القسم لن ينتقل إلى مركز الرعاية اليومية نظراً لأنه يرتبط بالكثير من الأقسام الموجودة في مستشفى حمد العام مثل قسم الباطنة، وخاصة المرضى الذين يعانون الفشل الكلوي أو التروية للساقين والأطراف السفلية، ومن ثم فإن قسم الأوعية الدموية سوف يظل في مستشفى حمد العام لرعاية هؤلاء المرضى.

كانت هذه تفاصيل خبر الشباب الأكثر إصابة بأمراض الأوردة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الراية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا