الارشيف / اخبار العالم

هوامير السوق وراء ارتفاع أسعار الهامور

كتب - حسين أبوندا:

على مدى أسبوع استوقفتني أسعار الهامور في النشرة اليومية لوزارة الاقتصاد والتجارة والتي تتراوح ما بين 50 و 55 ريالاً في جبرة الأسماك، أما في المجمعات التجارية فقد لامست أسعاره حدود المائة ريال في بعض الأحيان، فقرّرت البحث والتنقيب عن سرّ ارتفاع أسعار هذا النوع من الأسماك المفضل لدى المواطن والمُقيم، وهل السبب يعود إلى ارتفاع الطلب قياساً للمطروح منه في السوق أم أنّ هذا النوع يتعرّض للانقراض، كما أشارت إحدى الدراسات الخليجيّة؟.

بدأت رحلة البحث عن سرّ ارتفاع الهامور بالتواصل مع الصيادين باعتبارهم الحلقة الأولى لتوفير الهامور في السوق، فسألت السيد أحمد سالم الهاملي الذي شدّد على أن الصيّاد يبيع الهامور في المزاد بسعرٍ لا يزيد على 30 ريالاً للكيلو في هذه الفترة من العام والتي تشهد ارتفاعاً في درجات الحرارة، فعلى سبيل المثال يبيع ثلاجة الهامور التي تحوي 30 كيلو بسعر 900 ريال، وأحياناً أقلّ، وفي المُقابل تبيعه المجمّعات بأسعارٍ مبالغٍ فيها تصل إلى 85 ريالاً. وأوضح أنّ سمك الهامور يفترض ألا يزيد سعره على 60 ريالاً للكيلو في الأيّام التي تشهد هبوب رياح قويّة، وتقلّ فيها طلعات الصيّد، أمّا بالنسبة للسعر الطبيعيّ والعادل الذي يفترض أن يُباع به على مدار العام، فيجب ألا يزيد على 35 ريالاً سواء في السوق المركزي أو المجمّعات والجمعيات الاستهلاكية مع وجود فرصة لانخفاض سعره في المواسم التي يتوفر فيها بكميات كبيرة داخل السوق إلى 25 ريالاً.

ضعف الرقابة

أما السيد يوسف المناعي فأرجع الفرق الكبير بين السعر الذي يبيع الصياد به سمك الهامور وبين السعر المعروض في المجمعات التجارية أو الجمعيات الاستهلاكية مثل الميرة إلى ضعف الرقابة، متسائلاً عن السبب وراء عدم انخفاض سعر الهامور في أفرع شركة الميرة عن الـ 75 ريالاً طوال العام.

وأشار إلى أنّ الميرة جمعيّة استهلاكية يفترض أن تبيع البضائع بسعر معقول وأقلّ من باقي المجمعات التجارية، إلا أن المُلاحظ هو تحولها إلى منافس في رفع أسعار المُنتجات، وخاصة الأسماك التي تبيعها بسعر مبالغ فيه، رغم أنّها تباع بأسعار مُنخفضة في السوق المركزي أو شبرة الوكرة.

ودعا المناعي الجهة المعنية لوضع حلول من شأنها وقف الارتفاع غير المبرّر لأسماك الهامور التي تُعتبر النوع المفضل لدى شريحة كبيرة من المواطنين والمقيمين نظراً لما تمتاز به من مذاق طيّب.

احتكار

وشدّد جاسم اللنجاوي على أهمية معاملة منافذ بيع الأسماك في المُجمّعات التجارية والجمعيات الاستهلاكية معاملة السوق المركزي من حيث الرقابة على الأسعار والكشف البيطري المتواصل على الأسماك والتأكّد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، لافتاً إلى أنّ الرقابة البيطرية ضعيفة، وهو ما يدفع منافذ البيع لعرض أسماك غير طازجة وأحياناً تالفة.

وأكّد أن المجمعات التجارية والجمعيات الاستهلاكية استغلت نقل السوق المركزي إلى أم صلال وأصبحت تتعمد رفع الأسعار بصورة مبالغ فيها؛ لأنها على يقين بأن الزبائن سيأتون إليها ويشترون احتياجاتهم من الأسماك من منافذها، لافتاً إلى أن المجمعات التجارية كانت تشتري حمولة سيارة واحدة فقط عندما كان السوق المركزي متواجداً في الدوحة، أما في الوقت الحالي أصبحت تشتري أكثر من 5 حمولات، وهذا يدل على ارتفاع عدد زبائنها أضعافاً مضاعفة، الأمر الذي يؤكّد أنّها المستفيد الوحيد من نقل السوق والسبب في رفع أسعار الهامور.

ودعا البرامج الإذاعية التي تقوم بعرض الأسعار اليومية في شبرة الأسماك إلى نقل أسعار المجمّعات التجارية، نظراً لأن المواطن والمقيم أصبحا يشتريان منها الأسماك بعد نقل الشبرة إلى أم صلال، لافتاً إلى أن المستهلك يجد فرقاً كبيراً بين الأسعار التي توضحها البرامج الإذاعية أو النشرة الخاصة بوزارة الاقتصاد والتجارة، وبين الواقع في المجمعات التجارية، فالنشرة تعرض سعر الهامور بسعر 50 ريالاً، وفي نفس الوقت تبيعه المجمعات بأكثر من 75 ريالاً.

التجار

وكما رصدت رأي الصيادين كان لابد من التوجه إلى التّجار في سوق السمك بالوكرة، وفي أم صلال فلم أجد غير البائعين الذين رفضوا الحديث غير أن جولة في السوقَين أظهرت أن الأسعار تتراوح ما بين 65 إلى 70 ريالاً، ولكن هذه الأسعار تخضع للمفاصلة بين البائع والمشتري وتتحكّم فيها الكمية التي سيشتريها الزبون، ففي حال شراء سمكة كبيرة بوزن يزيد على 10 كيلو جرامات فإنّ سعر الكيلو يصل إلى 35 ريالاً، ما يدل على أن هناك الكثير في جعبة التجار بشأن أسعار الهامور بشكل عام، أما في حال شراء كيلو أو اثنين فإن التخفيض لا يتعدى 10 ريالات.

أحد البائعين تطوّع بالحديث قائلاً إن الأسعار في سوقَي أم صلال والوكرة أقلّ كثيراً من المجمعات التجارية التي تبالغ في سعر هذا النوع من الأسماك، كما أن الزبون يجد راحته في الشبرة نظراً لقدرته على المفاصلة والحصول على الأسماك بسعر مناسب على عكس المجمعات التجارية والجمعيات الاستهلاكية التي تضع سعراً محدداً لا فصال فيه.

وكانت المحطة الثالثة في المجمعات التجارية وأفرع الميرة، حيث لا تقل الأسعار فيها عن 78 ريالاً، ومنها من يبيع الهامور بسعر 85 ريالاً للكيلو رغم أن وزارة الاقتصاد والتجارة حدّدت سعر الهامور بـ 50 ريالاً للكيلو، وكان المستغرب قيام أحد أفرع الميرة بعرض الهامور بسعر 79 ريالاً وفرع آخر في نفس المنطقة بسعر 85 ريالاً، الأمر الذي يدل على أن آلية البيع غير واضحة لدى أفرع الميرة، أما المجمعات التجارية الكبرى فتراوح السعر فيها ما بين 78 و79 ريالاً.

رحلة البحث عن سرّ ارتفاع الهامور تشير لـ"هوامير التجار" المستفيدين من ارتفاع أسعاره على المستهلك، فالصياد وهو الحلقة الأصدق في الموضوع يبيع الكيلو بسعر في متناول الجميع، ولكن جشع الحلقات الوسيطة ـ الهوامير ـ وراء ارتفاع الأسعار بهذا الشكل المبالغ فيه على حسب وصف الصيّادين.

شكرا لقرائتكم خبر عن هوامير السوق وراء ارتفاع أسعار الهامور على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة الراية وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي الراية ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد