الارشيف / اخبار العالم

فيديو.. بلاغ يتهم مستشفى قصر العينى بقتل مريض وسرقة قرنيته

شكرا لقرائتكم خبر عن

فيديو.. بلاغ يتهم مستشفى قصر العينى بقتل مريض وسرقة قرنيته

والان نبدء بالتفاصيل

القاهرة - بواسطة محمد صلاح - الاثنين 30 يوليوز 2018 03:55 صباحاً - تقدم أهالى محمد عبد التواب عبد اللطيف البالغ من العمر 48 عاما من أهالى عين شمس، والذى توفى أمس بمستشفى قصر العينى، ببلاغ لنيابة السيدة زينب يتهمون المستشفى بسرقة القرنية وقتل المريض.

وقال شقيق المتوفى أحمد عبد الفتاح عبد اللطيف لـ"الخليج 365"، "نقلنا أخى إلى المستشفى لعمل قسطرة على القلب ولكن الأطباء أخبرونا أنه لا يحتاج لعملية وأنه سيحجز لفترة وسيكتب له على علاج وستكون الحالة مستقرة، وأمس الساعة الحادية عشر إلا ربع اتصلت بى المستشفى وأخبرونى أن الحالة توفيت".

وأضاف: حضرت مسرعا إلى المستشفى وأخذت تصريح الدفن وانهيته من مكتب الصحة وعدت إلى المستشفى لاستلام الجثة، ودخلت الثلاجة وكان النور مقطوعا فيها على الرغم من أن باقى المستشفى كانت مضاءة، واستخدمنا كشافت الهواتف لنلاحظ أن العينين بهما نزيف، فتحت عينى أخى فلم أجدهما، علا صوتى مع الموظفين بالثلاجة ولكنهم هربوا جميعا فاتصلت بالنجدة، ولكن قبل أن تصل الشرطة كانت القوات المكلفة بتأمين المستشفى قد جاءت وطالبتنا بالرحيل، ولكننا أصرينا على ألا نرحل قبل أن تأتى النيابة وتثبت الحالة، فأخذونا إلى قسم مصر القديمة وحررنا محضرا رقم 5505/2018 وتم تحويلنا إلى نيابة السيدة زينب.

وأكمل شقيق المتوفى: قررت النيابة نقل الجثة إلى الطب الشرعى وبالفعل تم نقلها بسيارة إسعاف، وهناك أخبرنا الطبيب الشرعى أنه تم سرقة القرنية من المريض ولكن لم يخبرنا قبل وفاته أم بعدها، ونحن ننتظر الآن تقرير الطبيب الشرعى الذى سنتسلمه صباح اليوم كما سنستلم الجثمان لدفنه.

 

كانت هذه تفاصيل خبر فيديو.. بلاغ يتهم مستشفى قصر العينى بقتل مريض وسرقة قرنيته لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا