الارشيف / اخبار الرياضه

هشتكنا .. وبشتكنا..بقلم صلاح ادريس

شهاب محمد - الخرطوم - الخليج 365 :

وهذه قالها النجم الكبير عادل إمام في واحدة من أجمل وأشهر مسرحياته لتصبح هذه المقولة مثلاً وكائناً حياً يمشي بين الشارع العربي لاينقصه إلا الوقوف عند إشارات المرور أو تعرضه لحملات التفتيش.
مقولة تقبلها الشارع العربي.. ربيعه وخريفه وصيفه وشتاؤه.. تقبلها واحتفى بها حتى دون ان يتحقق من معانيها ومراميها الظاهرة والخفية.
(والهشتكة) و(البشتكة) كلمتان مصريتان شعبيتان كثيرتا الاستخدام في الشارع المصري وقد اشتهر (ابو الفنون المصرية) المسرح وتبعته السينما والتلفزيون في التقاط فوري و(مصلح) لما يضج به ذلك الشارع العريض والفسيح من تعابير مموسقة منغمة وقفشات يضحك كل عابِّس وعبوس.
ولانتشار ذلك التعبير عالي الموسقة رخيم التنغيم (هشتكنا وبشتكنا ياريس).. (ايه كده ما عارف).. كلو كويس سألت صديقاً مصرياً عرفته غارقاً في الحارة الشعبية وادابها وثقافتها ومضابطها وضوابطها.. سألته عما تعنيه (الهشتكة) و(البشتكة) فضحك الرجل حتي ظننت بأنني قد ركبت الحنطور ووقعت في المحظور.. فقلت له بلهجة حاولت تمصيرها وجعلها من لهجات ثلاثية الراحل نجيب محفوظ الشهيرة.. بل حاولت الغلو أكثر.. لماذا لا تكون من الباطنية.. أو على الأقل عابدينية المرفأ والملامح .

إيه يابو اسلام.. هو انا ألت شيي غلط ولا إيه.. ولا إيييه؟ قلت إيييه الأخيرة هذه وأنا اهم بالوقوف إيذاناً بالانصراف.. غضباً.. ورفضاً.. وشجباً.. (مش العرب بيعملو إكدي).. دي طبعاً صعيدية.
نهض صاحبي.. رامياً بخرطوش أو (لي) الشيشة جانباً.. وحال بيني والخروج.. (لا.. لا.. لا.. دي ما تجيش من أبو احمد.. اخويا.. هو انت زعلت ولا أيه؟ معؤول انا ادحك عليك.. في راحت عشرة عمرنا.. طولها زعلتك ولا دحكت عليك؟.. انا والله بدحك من القرع ده الاسمو عادل إمام.. وبتخيل منظرو وهو يأولها.. ويرقص.. ويرأص المسرح معاهو.. زنا اصلي شفت المسرحية دي.. أكثر من مرة والله.. شوف ياعمي صلاح.. يا ابو احمد.. اولاً الهشتكة.. والبشتكة ديت انت حتستغرب
من معناهم عندنا.. هشتكنا.. وبشتكنا.. ديت معناهم ببساطة دلعنا.. أيوه والله.. الدلع.. يعني دلعنا بفصيح العبارة.. وما تدحكش علي يا ابو احمد وتؤول انو الدلع ماهواش فصيح عبارة.. والله احنا الدلع عندنا في مصر أهو الفصاحة بذات نفسها .
ولما عادل إمام كان بؤولها.. هشتكنا وبشتكنا ياريس.. كان بيؤصد الدحك علي الريس.. شفت كيف؟ فين ياعمي الريس البدلع شعبه في الزمان ده !
سأجيب علي سؤال صديقي ابو اسلام غداً.. وسأقول له كيف ان لنا رئيسا في هلال الملايين.. يبذل الغالي والنفيس (إن كان لديه غال ونفيس).. ولكن بدل ما يدلعنا.. بدلع نفسه !

شكرا لقرائتكم خبر عن هشتكنا .. وبشتكنا..بقلم صلاح ادريس على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة السودان اليوم وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي السودان اليوم ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

قم بالبحث عن ما تريد