الارشيف / اخبار السعوديه

قدرة رجال الأمن مكّنت من القضاء على خلايا داعش

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

شكرا لقرائتكم قدرة رجال الأمن مكّنت من القضاء على خلايا داعش ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

الرياض - عبدالله السعيد - أكد خبراء مختصون في الجماعات الإرهابية أن تمكن رئاسة أمن الدولة في القضاء على اثنين من الإرهابيين والقبض على خمسة آخرين ينتمون إلى تنظيم داعش الإرهابي من خلال ثلاثة مواقع في العاصمة الرياض يبين للعالم قدرة الأمن السعودي ونجاحه في الضربات الاستباقية من خلال تحييد وكشف مخططات التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها قبل تنفيذ عملياتها الإجرامية.

وقال المحلل السياسي والأمني د. نايف الوقاع لـ"الرياض": إن العملية الأمنية الاستباقية من خلال تركيب هذه الخلايا ومن خلال قلة أعدادها وانتشارها في أماكن مختلفة دليل على أن تنظيم داعش الإرهابي لم يجد لها حاضناً حقيقياً في المملكة، وأن هذه الخلايا تحتضر نتيجة لمضايقة رجال الأمن لها واكتشفاها، وبالتالي تحاول أن تقوم بأي عمل ولو طائش أو عمل فردي في أي مكان لأجهزة الدولة لتحقيق مكسب أو رفع الروح المعنوية.

وأضاف أن ارتباط هذه الخلايا بداعش يجعلها مرتبطة بتنفيذ أهداف تخدم التنظيم بشكل عام، ولكنه يحتضر في سوريا والعراق وذلك حسب آخر تقارير التحالف وتقارير دولية أنه لم يبق لداعش في سورية والعراق إلاّ أقل من 10 %.

وأشار إلى أن هناك دولاً وأنظمة سياسية أخرى تستفيد من خلايا داعش ومن بينهم النظام الإيراني والنظام القطري، خاصةً أن إيران تتعرض لضغط هائل من الولايات المتحدة الأميركية، ومن المؤكد أن أميركا ستفرض عقوبات جديدة وتبطل الاتفاق النووي وبالتالي ستكون إيران تحت ضغط رهيب، وكذلك النظام القطري مقاطع وكل جولاته فشلت في استدرار عطف المجتمع الدولي، لذلك وجهت هذه الخلايا للمملكة للانتقام أو تحقيق مكسب يرفع من الروح المعنوية، وهذه الخلايا المسلحة يتبعها خلايا أكثر خطورة منها وهي الخلايا الإلكترونية أو ما يسمى الجيل الرابع من الحروب، وهي حرب المعلومات والأفكار والتركيز على خلخلت الأمن الفكري للناس وتفتيت المجتمع وإحداث صراعات داخله، كل هذه يعمل بها بشكل متواز مع العمل الميداني، لكن نحمد الله أن كل هذه الأعمال فشلت وتم إحباطها بضربات استباقية.

وأوضح المحلل السياسي الباحث في الجماعات الإرهابية حمود الزيادي أن هذه العملية الأمنية الاستباقية عملية نظيفة وذلك من خلال السيطرة على ثلاثة مواقع لخلية خطيرة في وقت واحد، وتمكن رجال الأمن من قتل اثنين منهم والقبض على خمسة آخرين ولم يصب أي رجل أمن بأي أذى أو مواطن أو مقيم، على الرغم أن أحد المواقع شقة سكنية وحولها ازدحام سكاني، وهذا يدل على احترافية الأجهزة الأمنية في التعامل مع هذه الخلايا الإرهابية.

وأضاف: تم تحييد خطر الخلية بالرغم أنها في ثلاثة مواقع مختلفة، وتم ضرب معمل الأسلحة المتمثل بالاستراحة، وكذلك ضرب السكن المتمثل بالشقة، وضرب موقع الاجتماعات المتمثل بإسطبل الخيول، وهذه نقطة غير مسبوقة حينما يتم التمويه بهذه الطريقة، مبيناً أنه استطاعت الأجهزة الأمنية أن تكتشف هذا التمويه والتخفي من قبل الخلية الإرهابية، وذلك حينما حاولت أن تجعل منطقة الاجتماع لهم داخل إسطبل خيول بعيداً عن أنظار رجال الأمن أو الشك فيهم، وهذا يدل على قدرة أمنية كبيرة في التحري وتتبع خيوط الخلايا الإرهابية وأساليبها المختلفة وضربها قبل أن تقوم بأي عمل إرهابي تجاه مقدرات الوطن أو حتى الآمنين.

وأشار إلى أنه حسب معلوماته أن مالك إسطبل الخيول لا ينتمي لهذه الخلايا، لكن تم استئجاره من هذه الخلية حتى يمكن استخدامه للتردد بعيداً عن أي شكوك، وكان يراد من هذا الأمر التغطية على مخططاتهم حتى يبتعدوا عن أنظار رجال الأمن، لكن القدرة على التحريات وتتبع هذه الخيوط مكن رجال الأمن من كشف هذه الخلية الإرهابية.

وذكر أن مثل هذه العمليات الأمنية تدل على كفاءة المؤسسة العسكرية الأمنية في المملكة على مستوى مختلف القطاعات، مُشدداً على أن رجال الأمن السعودي تمكنوا خلال الأعوام الماضية من إجهاض مئات من العمليات الإرهابية قبل أن تنفذ العملية ومحاصرتها.

d404c09f14.jpg د. نايف الوقاع
b85b83bfc8.jpg حمود الزيادي

كانت هذه تفاصيل خبر قدرة رجال الأمن مكّنت من القضاء على خلايا داعش لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على جريدة الرياض وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.