الارشيف / اخبار السعوديه

السعودية | "أخطبوط تركيا" ظهر في قضية خاشقجي مراراً.. فما دوره؟

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

شكرا لقرائتكم "أخطبوط تركيا" ظهر في قضية مراراً.. فما دوره؟ ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لارضائكم والان مع التفاصيل

جدة - بواسطة طلال الحمود - لا شك أن بعض الأسماء التي ظهرت في قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي، أثارت الريبة، لجهة الدور الذي لعبته على صعيد الترويج لبعض الشائعات والسيناريوهات.

ومن بين تلك الأسماء، إلى جانب "الخطيبة المزعومة" خديجة جنكيز، التي أكدت عائلة خاشقجي للعربية أنها لم تسمع بها من قبل، توران كشلاكجي.

فقد ظهر ظل هذا الصحافي الذي يلقب بـ "أخطبوط" تركيا، ويدير قناة تي ار تي التركية، خلف خاشقجي في كثير من الصور.

كما بدا في صور كثيرة، إلى جانب خديجة.

توران كشلاكجي مع خديجة
فمن هو هذا الرجل؟

يلقبه البعض بأخطبوط تركيا، لارتباطه بقوى متعددة، فهو يمارس السياسة تحت ظل العمل الإعلامي.

مقرب من حزب العدالة والتنمية، كماتثار شكوك حول علاقته بأجهزة استخبارات.

إلى ذلك، فهو متهم بإقامة علاقة وثيقة مع جماعات متطرفة في ليبيا، وباكستان التي درس فيها.

كما وصلت نشاطاته ذات الطابع السياسي، حد الترويج لأفكار جماعة الإخوان المسلمين، خاصة فيما يتعلق بحشد الشباب للعمل ضد دولهم.

وينشط أيضا كمحلل ومفكر سياسي إخواني.

كشلاكجي مع خاشقجي

لعب دوراً "مضللاً" في قضية خاشقجي، إذ بدا منذ اللحظة الأولى، وقبل أن يتم تداول أي سيناريوهات "مزعومة" بعد، بصحبة خديجة، حاشداً أمام القنصلية في إسطنبول ومحرضاً على المملكة، على الرغم من كافة التأكيدات الرسمية التركية أن لا نتائج رسمية أو معلومات أكيدة بعد حول القضية.

إلى ذلك، تولى كشلاكجي قيادة وقفات احتجاجية تم تنظيمها في نفس الموقع، مطلقاً حملات إعلامية وسياسية محرضة ضد السعودية.

كانت هذه تفاصيل خبر السعودية | "أخطبوط تركيا" ظهر في قضية خاشقجي مراراً.. فما دوره؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العربية نت وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا