الارشيف / صحة ورشاقة

امرأة تُعذب والدتها لمدة 14 عامًا ثم تتركها لتموت في دار المسنين

القاهرة - لايف ستايل

تمتلئ المحاكم بالحكايات والقصص التي قد يعتقدها البعض خيالًا من نسج كاتب أو مؤلف، ولكنها تبين أن الواقع قد يكون أكثر قسوة ومارة من أي خيال، فقد يكون الأمر ليس بالغريب عند الاقتراب أكثر وأكثر من دور المسنين، خاصة حالات قسوة قلوب الأبناء على آبائهم، والتي تجسدها هذه الواقعة.

ففي إحدى المناطق التابعة لحي المرج، تقبع السيدة «ماجدة» طريحة الفراش، وعلى جسدها علامات التعذيب في كل مكان، ومن جانبه، قال وحيد حسن، مدير دار المسنين، إن «ماجدة» تعرضت لجميع أنواع التعذيب المختلفة على يد نجلتها «منى» التي جعلتها تفقد قدرة السير على قدميها، حيث ذكر التقرير الطبي الخاص بها أنها عذبت بالكي بالنار على قدميها وفي مناطق أخرى بجسدها.

وتعرضت «ماجدة» لوصلة تعذيب لمدة فاقت الأربعة عشرة عامًا، وخلال الـ 6 أشهر الأخيرة قبل نقلها لدار المسنين، ذاقت فيها الأم ماجدة البالغة من العمر الآن 79 عامًا، جميع أنواع العذاب على يد نجلتها وزوج نجلتها، جعلها تفقد عقلها حيث أصيبت بمرض الزهايمر، إلا أن المرض الجسدي والنفسي والعقلي لم ينسيها ما تعرضت له من أذى على يد أقرب الناس إليها، بحسب ما قاله مدير دار المسنين.

روت «ماجدة» تفاصيل مأساتها بصوت متقطع يكاد يخرج بصعوبة: «جوزي مات بعد زواجنا بـ 4 سنين، اشتغلت علشان أربي بنتي، وفرحتي كانت كبيرة عندما تزوجت ولكن بنتي قررت رد الجميل وعاقبتني بمساعدة زوجها وأحضروني إلى دار المسنين"، وأوضح أن «ماجدة» جاءت الدار عن طريق زوج ابنتها الذي رفض أن يدخل ويسلمها لنا بنفسه وتركها مع عامل وقال له «إنها مريضة وليس لديه مكان أو إمكانيات لعلاجها».

شكرا لقرائتكم خبر عن امرأة تُعذب والدتها لمدة 14 عامًا ثم تتركها لتموت في دار المسنين على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة لايف ستايل وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي لايف ستايل ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى