اخبار الخليج

عسكري يمني: لم نحرق مصافي عدن

  • 1/2
  • 2/2

وأضاف الجفري، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم السبت، لدينا قيم وأخلاق وحربنا ليست ضد المواطنين أو المنشآت الحيوية التي هى ملك للشعب، هؤلاء يريدون إثارة حفيظة الشعب اليمني والمجتمع الدولي من خلال الإعلام الكاذب، لكننا نؤكد للعالم سواء في الداخل أو في الخارج بأننا لن نستهدف أي منشأة مدنية سواء في الداخل أو في الخارج ولن نستهدف المواطنين أو منازلهم، ونتحداهم أن يثبتوا لنا أن هناك شخص واحد تم قتله بصواريخنا أو بطائراتنا".

© REUTERS / KHALED ABDULLAH

وتابع، "ما حدث في قاعدة العند الجوية هو قصف لمعسكر به قوات مسلحة، وهي من تقتل الشعب اليمني، فمن هذه القاعدة تنطلق الطائرات ويتم جلب كل المرتزقة والتنظيمات الإرهابية وحشدهم إلى الساحل الغربي".

وأضاف، المتحدث باسم القوات الجوية، قاعدة العند تمول كل العناصر المتشددة وقصفها حق مشروع لنا، وتلفيق تلك التهم في إعلامهم تؤكد أنهم وصلوا إلى مرحلة شديدة من الخوف والرعب والهلع، ولم يتخيل أحد منهم أن نصل إلى عقر دارهم.

وقتل وأصيب 20 عسكريا يمنيا، معظمهم قيادات في الجيش اليمني، في حصيلة أولية، للهجوم الذي شنته طائرة مسيرة تابعة لجماعة "أنصار الله" في محافظة لحج جنوبي اليمن، صباح أول أمس الخميس.

وتقود تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في كانون الثاني/يناير من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

كانت هذه تفاصيل خبر عسكري يمني: لم نحرق مصافي عدن لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على SputnikNews وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا