الارشيف / الاقتصاد

ذهب أم عقار أم البورصة.. خبراء يقدمون روشتة استثمار "تحويشة العمر"

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

شكرا لقرائتكم خبر عن

ذهب أم عقار أم البورصة.. خبراء يقدمون روشتة استثمار "تحويشة العمر"

والان نبدء بالتفاصيل

القاهرة - بواسطة محمد صلاح - الأحد 23 شتنبر 2018 06:57 مساءً - "تحويشة العمر" هى نتاج سنوات من الشقاء، ونظرا لأن القيمة الشرائية للنقود تتراجع بسرعة، فدائما يبحث كل منا أين يستثمر مدخراته؟ البعض يبحث عن الوسيلة الأكثر أمانا وهناك من يبحث عن الأعلى ربحا حتى لو تحمل مجازفة أو مخاطرة أكبر. تضع أموالك فى ذهب أم عقار أو فى البنوك أو تستثمر بها فى البورصة؟

خبراء الاستثمار وضعوا لنا أفضل المقترحات للحفاظ على تحويشة العمر واستثمارها، وكيف يمكن أن يختار كل مواطن الوسيلة الأفضل للحفاظ عليها وتنميتها.

بداية يؤكد إبراهيم مصطفى خبير الاستثمار، أن حجم السيولة المتاحة لدى الفرد هى التى تحدد الوعاء الذى يستثمر فيه، ومن الأفضل عمل ما يسمى بالمحفظة، أى يستثمر فى عدة أوعية مختلفة حتى لا يتعرض لخسارة كبيرة، بمعنى أن تستثمر جزءا من أموال فى شراء الذهب، وجزءا آخر فى وديعة بنكية، وجزءا فى أسهم بالبورصة مثلا، ولكن فى النهاية يتوقف هذا على حجم السيولة التى تمتلكها.

 

7fd531d86f.jpg

 

يرى إبراهيم أن الذهب يأتى فى المرتبة الأولى لأنه الأسرع تسييلا، يليها الاستثمار فى شهادات الادخار ذات العائد المرتفع، وفى حالة كانت تحويشة العمر كبيرة يمكن شراء عقار إدارى كأن يكون مكتبا أو محلا أو ما شابه وتأجيره بحيث يدر عائدا ماديا.

ولا ينصح إبراهيم الاستثمار فى عقار سكنى، لأنه مكلف جدا وأصبح بيع العقار أمرا صعبا للغاية، وبالتالى يصعب تسييله فى حالة الرغبة فى البيع، لافتا إلى أن شراء سيارة وبيعها مربح أكثر من العقار فى الوقت الحالى.

أما شراء الأسهم فى البورصة فهو أداء استثمار جيدة إذا كان الشخص لديه وعى ودراية جيدة بالاستثمار فى البورصة، وبشرط أن يكون ذلك تدريجيا وفى محفظة أسهم متنوعة.

وينصح محمود جبريل العضو المنتدب لشركة أموال للاستثمارات المالية ونائب رئيس الجمعية المصرية للأوراق المالية "إكما"، بضرورة عدم وضع البيض فى سلة واحدة، بمعنى أن يتم وضع الأموال فى أوعية استثمارية مختلفة لتوزيع المخاطر، وحتى لا يتعرض الفرد لمخاطر ضياع تحويشة عمره إذا وضعها فى مكان واحد تعرض لخسارة كبيرة.

 

d378133c3b.jpg

 

 

ويتوقف طريقة اختيار كل شخص لطريقة استثمار أموال على طبيعة درجة المخاطرة التى يقبلها الشخص نفسه، فإذا كانت درجة تحمله للمخاطر منخفضة أو متوسطة أو مرتفعة، وبحسب جبريل إذا كانت درجة المخاطر التى يتحملها الشخص معتدلة فيمكن أن يجمع ما بين الاستثمار فى عقار إدارى يدر عائدا من تأجيره، وبين الاستثمار فى أذون وسندات خزانة حكومية لأنها مرتفعة العائد ومنعدمة المخاطر، ولا ينصح جبريل تماما بالاستثمار فى شراء عقار سكنى لصعوبة البيع فى السوق الثانوى للعقارات.

ويرى العضو المنتدب لشركة أموال للاستثمارات المالية، أن الاستثمار فى عقار إدارى يتساوى فى درجته فى الاستثمار فى الذهب فيم يتعلق بزيادة قيمته، ولكن القابلية السريعة فى التسييل يتساوى فيها الذهب والأسهم فى البورصة.

ويوضح جبريل أنه يمكن للأفراد العاديين الاستثمار فى أذون وسندات الخزانة الحكومية، والتى يصل صافى متوسط العائد عليها إلى 15%، ولا يقتصر الاستثمار فيها على المؤسسات والبنوك، فيمكن للفرد الذى يمتلك مبلغ يبدأ من 25 ألف جنيه أن يشترى أذون خزانة، ومبلغ يبدأ من ألف جنيها فقط لشراء سندات خزانة من خلال أى بنك.

كانت هذه تفاصيل خبر ذهب أم عقار أم البورصة.. خبراء يقدمون روشتة استثمار "تحويشة العمر" لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا