مارادونا: لو كانت تقنية الفيديو موجودة لألغي هدفي باليد

مارادونا: لو كانت تقنية الفيديو موجودة لألغي هدفي باليد
مارادونا: لو كانت تقنية الفيديو موجودة لألغي هدفي باليد

شكرا لقرائتكم خبر عن مارادونا: لو كانت تقنية الفيديو موجودة لألغي هدفي باليد والان نبدء بالتفاصيل

اعترف اسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا بأنه لو كان حكم الفيديو المساعد موجودا في مونديال عام 1986، لألغي هدف «اليد» الذي سجله في مرمى انجلترا، مؤيدا استخدام هذه التقنية الجديدة من أجل تقليل الأخطاء التحكيمية.

واستخدم مارادونا يده ليسجل هدفا في مباراة الدور ربع النهائي من مونديال 1986 ضد انجلترا (2-1)، واعترف بأنه استخدم يده بشكل غير مشروع بعد أربعة أعوام في مونديال 1990.

وقال مارادونا في مقابلة مع الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»: «أفكر بالأمر (هدف اليد) كلما أظهرت دعمي لاستخدام التكنولوجيا. فكرت بالأمر، ومن المؤكد أنه لما احتسب ذلك الهدف لو كانت التكنولوجيا موجودة».

وتحاول السلطات الكروية التقليل من هامش الأخطاء التحكيمية، أولا عبر استخدام تكنولوجيا خط المرمى لتحديد ما إذا تجاوزت الكرة الخط ام لا، ثم مؤخرا تقنية الحكم الفيديو المساعد التي استخدمت في كأس القارات الأخيرة.

وواصل الأسطورة الأرجنتينية «سأعترف بأمر آخر: خلال كأس العالم 1990 استخدمت يدي لإبعاد الكرة عن خط المرمى ضد الاتحاد السوفياتي.

كنا محظوظين لأن الحكم لم ير الحادثة. لم يكن بالإمكان اللجوء الى التكنولوجيا في حينه، لكن القصة مختلفة الآن».

وكانت بطولة القارات 2017 التي اختتمت في الثالث من الشهر الحالي في روسيا وتوجت بها ألمانيا بطلة العالم، المرة الأولى التي يتم فيها الاحتكام الى تقنية الفيديو في بطولة كبرى للمنتخبات الأولى.

وطبقت تقنية الفيديو للمرة الأولى في كأس العالم للأندية في اليابان في ديسمبر الماضي، وفي مباراة جمعت منتخبي فرنسا واسبانيا في 28 مارس الماضي.

وأعرب رئيس الفيفا السويسري جاني انفانتينو عن رضاه التام حيال هذه التقنية لانها أتاحت في كأس القارات «تجنب أخطاء كبيرة». واتخذت 6 قرارات بعد اللجوء الى تقنية حكم الفيديو المساعد تم خلالها تصحيح بعض الاخطاء، وبالتالي لم تعرف البطولة فضائح كبيرة لكن الانتقادات كانت موجودة لاسيما فيما يتعلق بالتأخر في اتخاذ القرار.

ورغم السلبيات، يشدد مارادونا «لا يمكن لكرة القدم أن تبقى حبيسة الماضي. فإذا واصلت التكنولوجيا تقدمها على هذا النحو، علماً بأنها تستخدم في جميع الألعاب ، فما المانع من الاستعانة بها في كرة القدم؟».

وتحدث عن أوجه الاختلاف بين الأحكام المسبقة وما يحدث فعلا في نهاية المطاف عند اللجوء إلى حكام الفيديو المساعدين، قائلا «في الماضي كان يقال اننا سوف نضيع الكثير من الوقت وأن الناس سيملون. ولكن الأمر ليس كذلك: الناس ينزعجون عندما يحتسب شيء لا أساس له من الصحة! مثلا كأن يحتسب هدف غير صحيح. التكنولوجيا تضفي الشفافية والجودة على اللعبة، كما تنعكس بشكل إيجابي على الفريق الذي ينهج طريقة هجومية ويميل الى المجازفة».

شكرا لقرائتكم خبر عن مارادونا: لو كانت تقنية الفيديو موجودة لألغي هدفي باليد على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة اليوم وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي اليوم ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

السابق الخليوي يطلع على أنشطة وبرامج «كافل» لرعاية الأيتام
التالى تجهيز 1000 كرسي لصوالين الحلاقة بمنى لاستقبال الحجاج