دون كيشوت القطري

دون كيشوت القطري
دون كيشوت القطري

شكرا لقرائتكم خبر عن دون كيشوت القطري والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - صباح الخير

دون كيشوت القطري

ابحث في اسم الكاتب

تاريخ النشر: 29/07/2017

استمع

ابن الديرة

لا يكاد يوم يمر بدون أن تحاول القيادة القطرية المتنفذة افتعال معارك وهمية مع الدول الأخرى، وتسخير معظم أبواقها الإعلامية للحديث عن مؤامرات خارجية تستهدفها، ومحاولات لتشويه صورتها لدى الآخرين، وكأن هناك صراعاً أو تنافساً يجمع الطرفين، وفي حقيقة الأمر فإن الواقع لا يخرج عن خيال مريض لشخصية مهزومة من داخلها، تتوهم أنها تخوض معارك وتنتصر على أعدائها الوهميين.
ما يثير السخرية في أبواق الدعاية القطرية سذاجتها، وعدم اتزانها، وضعف قدرتها على افتعال الأحداث، وإلاّ بماذا يحكم أي عاقل على ادعاء الإعلام القطري الباهت بوجود محاولات إماراتية لتشويه صورة الدولة القطرية في الولايات المتحدة الأمريكية؟ وما المصلحة الإماراتية في هذا الأمر؟ وعلامات استفهام كثيرة تدين هذا الإعلام الرخيص، التافه، الذي يخلط الحقائق والأكاذيب ليتحدث بلغة يفهمها جيداً، لكنها صعبة على الآخرين، أصحاب المبادئ والقيم الأخلاقية الراقية.
الإمارات تحرص في علاقاتها مع الدول الأخرى أن تكون متناسبة تماماً مع ميثاق الأمم المتحدة، وتحترم سيادة الدول واستقلالها، ولا تتدخل بأي حال من الأحوال في شؤونها الداخلية، فإذا بادلتها كل دولة السياسة نفسها، فإن العلاقات تكون بينهما مثالية، ولا تخرج عن الأعراف الدولية بأي حال من الأحوال، وتجد الدولة الأخرى كل عون ودعم ومحبة من الإمارات التي تنشر قيم المحبة والتسامح والانفتاح على الآخرين، ورفض التفرقة والكراهية والازدراء مهما اختلفت المذاهب والعقائد والأجناس، فالكل بشر لا فرق بين واحد والآخر إلاّ بالتقوى.
والإمارات تنافس دول العالم قاطبة في العمل الإنساني، الخيري والتنموي، منافسة شريفة تستهدف تعزيز الأمن والاستقرار في العالم، ودفع مسيرات التنمية الوطنية إلى الأمام، ومساعدة الدول الفقيرة والتي تتعرض للكوارث والنكبات، وتعتز بكل النتائج الإيجابية المتقدمة التي تحققها، وتعلن راية التنافس ولا تخفيها، وهي تماماً تختلف عن راية الحقد وعقد التهميش وقلة الحيلة التي تسم قيادات بعض الدول.
السياسة التي يتحدث عنها جزء من أبواق الإعلام القطري ليس لها مكان في قاموس العمل السياسي والدبلوماسي الإماراتي، ومنذ قيام دولة الإمارات العربية المتحدة وإلى الآن، وغداً، وعشرات العقود الزمنية المقبلة، وسياستها الخارجية المعلنة والمطبقة بشفافية تامة، محل إشادة معظم دول العالم، وهي التي شكلت قاعدة متينة لسمعة الإمارات الطيبة في المحافل الدولية، فالمبادئ واحدة لا تتلون وتتبدل حسب الأهواء، وهي ميدان السباق والمنافسة لكل الدول المحبة للبشرية، وأمنها وسلامها ورفاهيتها.
الإعلام القطري الفاشل يجب أن يصحح وضعه، ويتبنى قضايا شعبه الطامح لمستويات معيشية أفضل، ومكانة إقليمية ودولية أفضل، ولكن ليس بأية وسيلة ولا على حساب الأشقاء، بل بالتوقف عن اختلاق الأكاذيب وتصديقها، وهو منهج إعلام دولته المريض.

ebn-aldeera@alkhaleej.ae

شكرا لقرائتكم خبر عن دون كيشوت القطري على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة الخليج وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي الخليج ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

السابق بالفيديو| للبقاء على قيد الحياة.. ملايين البشر ينتظرون المساعدات
التالى بالصور.. السر وراء جلسة مرشد إيران "المتعالية"