النظام على مشارف السخنة آخر معقل لـ«داعش» بريف حمص

النظام على مشارف السخنة آخر معقل لـ«داعش» بريف حمص
النظام على مشارف السخنة آخر معقل لـ«داعش» بريف حمص

شكرا لقرائتكم خبر عن النظام على مشارف السخنة آخر معقل لـ«داعش» بريف حمص والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - وصلت قوات النظام بدعم جوي روسي إلى مشارف مدينة السخنة، آخر معقل لتنظيم «داعش» في محافظة حمص في وسط سوريا، وفق ما ذكر أمس المرصد السوري، فيما شهدت هدنة الغوطة الشرقية خروقاً جديدة في يومها السادس تخللها غارات واشتباكات، في حين هاجم «داعش» منطقة تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شرقي الرقة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، «تمكنت قوات النظام ليلاً من الوصول إلى أطراف مدينة السخنة»، مشيراً إلى «معارك عنيفة تدور بين الطرفين يتخللها قصف صاروخي ومدفعي من قوات النظام». ويتزامن تقدم قوات النظام مع شن الطيران الروسي وفق المرصد، غارات كثيفة على مواقع الإرهابيين في المدينة وأطرافها.
وتعد السخنة آخر معقل للتنظيم في حمص. وتحظى بأهمية استراتيجية وفق عبد الرحمن، إذ من الشأن السيطرة عليها أن تفتح الطريق أمام قوات النظام للتوجه نحو محافظة دير الزور الواقعة بمعظمها تحت سيطرة تنظيم «داعش». وتوجد في محيط السخنة حقول نفط وغاز عدة، ويتحصن قياديون من تنظيم «داعش» في الجبال المحيطة بها وفق المرصد. ويخوض الجيش السوري منذ مايو الماضي حملة عسكرية واسعة للسيطرة على منطقة البادية، التي تمتد على مساحة 90 ألف كلم مربع وتربط وسط البلاد بالحدود العراقية والأردنية.
من جهة أخرى، سجل المرصد السوري المزيد من الخروق التي شهدتها أطراف العاصمة وغوطتها الشرقية، حيث سمع دوي انفجار عنيف في حي جوبر شرقي دمشق، رجحت مصادر أنه ناجم عن قصف بصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض - أرض، على منطقة في الحي، فيما نفذت الطائرات الحربية ضربات جوية على منطقة المرج التي يسيطر عليها جيش الإسلام في الغوطة الشرقية، في حين تجددت الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين فيلق الرحمن وقوات النظام في محور حي جوبر وأطراف وادي عين ترما، وسط استهدافات على محاور القتال بين الطرفين.
في غضون ذلك، قال المرصد السوري إن تنظيم «داعش» هاجم قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن في منطقة الكرامة شرقي الرقة، ما أدى لاندلاع اشتباكات وخطف عدد من الأشخاص. وأضاف المرصد أن الاشتباكات أوقعت خسائر بين نازحين ومقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، لكنه لم يكشف عن مزيد من التفاصيل. ويوجد بمنطقة الكرامة التي استهدفها التنظيم المتشدد مخيم للنازحين. وأكد مسؤول كردي النبأ لكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل. وكان المرصد قال إن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على نصف مدينة الرقة.
إلى ذلك، هزت انفجارات عنيفة صباح أمس، مدينة الميادين الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، ورصد نشطاء المرصد تنفيذ طائرات حربية لا يعلم ما إذا كانت تابعة للتحالف الدولي أم أنها روسية، 4 غارات على المدينة، استهدفت في الغارتين الأولى والثانية، روضة الرياحين ومنازل قرب مسجد عثمان بن عفان، ما تسبب في مقتل شاب وإصابة آخرين بجراح، فيما استهدفت الغارة الثالثة منطقة الجرداق وسط المدينة، في حين استهدفت الغارة الرابعة منزلاً كان تنظيم «داعش» استولى عليه في وقت سابق، ويعتقد أن التنظيم كان يتخذه كسجن له، حيث تسبب الضربات في مقتل شاب وإصابة عدة أشخاص آخرين بجراح.

شكرا لقرائتكم خبر عن النظام على مشارف السخنة آخر معقل لـ«داعش» بريف حمص على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة الخليج وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي الخليج ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

السابق دهس ورعب في برشلونة.. لحظة بلحظة
التالى ضيوف الرحمن يثمنون حفاوة الاستقبال وسهولة الإجراءات عبر جدارية «شكراً خادم الحرمين»