الارشيف / الاقتصاد

محلل يربط تراجع أرباح «سابك» بانخفاض الإنفاق على المشروعات الحكومية وانخفاض تكلفة «الصخري»

شكرا لقرائتكم محلل يربط تراجع أرباح «سابك» بانخفاض الإنفاق على المشروعات الحكومية وانخفاض تكلفة «الصخري» ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

الرياض - عبدالله السعيد - ربط محلل النفط والبتروكيماويات يوسف قسنطيني تراجع أرباح "سابك" في الربع الثاني 2017 التي بلغت 3.71 مليار ريال مقارنة بـ 4.96 مليار ريال في الربع الثاني من العام الماضي، و5.24 مليار ريال للربع الأول من عام 2017م، بتراجع في الطلب على المواد الأساسية نتيجة تراجع الانفاق الحكومي على المشاريع الحكومية مما أدى إلى تراجع الطلب على منتجات "سابك"، إضافة إلى عوامل خارجية أخرى منها عدم استقرار الأوضاع في البلدان المجاورة ومنها حرب اليمن، إلا أنه في حالة إعادة الاعمار سوف تستفيد "سابك" من ضخ مواد أساسية أكثر وابرزها الحديد.

في وقت تكبدت "سابك" خسائر كبيرة في قطاع الحديد جراء انخفاض في كميات وأسعار المبيعات لشركة (حديد) التابعة، التي سجلت خسائر مقدارها 483 مليون ريال، مقارنة مع أرباح بلغت 86 مليون ريال لنفس الربع من العام الماضي.

وأشار إلى أن هناك تباطؤا في اقتصاديات الدول المجاورة وتباطؤ في النمو الامر الذي يحد من المنتجات التي تصدرها "سابك" وفق الكميات المخطط لها، وبالنسبة للوضع المحلي فقد تم الغاء او تحجيم الكثير من المشاريع الحكومية والمحلية حيث لا ينفذ حالياً الا المشاريع الضرورية وهذا يحد من نمو أرباح الشركة، في وقت أعلنت سابك عن تباطؤ في نمو جميع قطاعات الشركة.

ولفت إلى المشكلة تمكن في العرض حيث كانت تكلفة النفط الصخري بالسبعينات والان بالأربعينات وهذا يأخذ حصة من النفط الأحفوري، وكذلك الطاقة البديلة والمتجددة والطاقة الشمسية حيث تسن قوانين دولية حالياً لاستخدام الطاقة الكهربائية المستمدة من الطاقة الشمية وقودا للسيارات وهذا سوف يأخذ حصة كبيرة من النفط، وكذلك هناك الكثير من البلدان بدأت تزود من خطوط الإنتاج وسعة التخزين مع عدم التزام بعض الدول بالكميات التي تنتجها مثل نيجيريا وليبيا وهذا يؤثر بالطبع على المعروض.

وكذلك الوضع في أمريكا حيث من الواضح ان الرئيس ترامب بدأ يسهل من عمليات انتاج النفط وزيادة كثير من القود التي تساعد على ربحية الشركات وتقليل تكلفتها وبالتالي التأثير على المعروض، إضافة إلى ان المخزون الأمريكي كان قبل شهرين 668 مليون كمخزون استراتيجي في حين ذكر الرئيس ترامب بعدم وجود حاجة للاحتفاظ بهذه الكميات حيث لمح على نوايا البيع من المخزون وهذا ما حدث بالفعل حيث قبل 17 أسبوع تم بيع 14 مليون برميل من المخزون الاستراتيجي الأمريكي وفي طريقه لبيع نصف المخزون نحو أكثر من 300 مليون برميل من المخزون وهذا سوف يساهم في زيادة المعروض وهذه العوامل جميعها تضغط على أسعار النفط.

وعلى الرغم من التراجع في نتائج الربع الثاني إلا أن "سابك" متفائلة بإداء الشركة واصفة هذا التراجع بعدم تأثيره الجوهري على أداء الشركة إجمالاً في وقت تبدي الشركة امالا عظيمة بانفتاح السوق الأمريكي لاستثمارات الشركة المخطط لها وأبرزها مشروع الشراكة مع (إكسون موبيل) لبناء مجمع جديد لتحويل الغاز الصخري إلى بتروكيماويات والذي يمثل أهم التوسعات في السوق الأمريكي والتي سوف تضاف لاستثمارات الشركة هناك في ظل امتلاكها عدة مصانع لصناعة البولي كاربونت والستايرين الأوليفينات والبوليمرات، في ظل خطط الشركة لرفع استثماراتها البالغة حالياً 7 مليارات دولار.

شكرا لقرائتكم خبر عن محلل يربط تراجع أرباح «سابك» بانخفاض الإنفاق على المشروعات الحكومية وانخفاض تكلفة «الصخري» على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة جريدة الرياض وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي جريدة الرياض ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا