تصاعد الخلاف بين الحلفاء في صنعاء و وزراء الحوثيين يرفضون " مبادرة مجلس نواب صالح "

تصاعد الخلاف بين الحلفاء في صنعاء و وزراء الحوثيين يرفضون " مبادرة مجلس نواب صالح "
تصاعد الخلاف بين الحلفاء في صنعاء و وزراء الحوثيين يرفضون " مبادرة مجلس نواب صالح "

شكرا لقرائتكم خبر عن تصاعد الخلاف بين الحلفاء في صنعاء و وزراء الحوثيين يرفضون " مبادرة مجلس نواب صالح " والان مع التفاصيل

عدن - ياسمين التهامي - أعلن وزراء الحوثيين في حكومة " بن حبتور " في صنعاء رفضهم الكامل لمبادرة مجلس النواب في صنعاء التي وافق عليها السبت الماضي والتي قال أنها تمثل رؤية وطنية لإنهاء الأزمة وإيقاف الحرب.

 

و رد الحوثيون على "مبادرة" شريكهم في الانقلاب " علي عبدالله صالح " الذي دعا للمصالحة الشاملة بين كافة القوى اليمنية التي أطلقها قبل أيام عبر كتلته البرلمانية في مجلس النواب اليمني، هروباً من مأزقه في التحالف مع الحوثيين , حسب مراقبين للوضع السياسي والأمني في اليمن.

 

وقال الحوثيون عبر موقع قناة "المسيرة" الحوثية التي تبث من " لبنان " إن دعوة شريكهم صالح ومبادرته مرفوضة بالمطلق، بل اعتبروها خيانة، مؤكدين على عدم أحقيته في تقديمها.

 

كما نشرت وكالة " سبأ " الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء بياناً عن الكتلة الوزارة يعلن رفضه للمبادرة قبل أن تحذف الوكالة الخبر بعد ساعات من نشره.

 

وذهب الحوثيون إلى أبعد من مجرد اتهام " صالح " الخيانة، ووجهوا له تحذيراً شديد اللهجة من التفريط بدماء قتلاهم في الحرب الدائرة مقابل ما أسموها "مصالح آنية وضيقة" والمقصود بها مصالح خاصة بحسابات صالح بعيداً عن شراكتهم معهم.

 

وهذا يُعد أول تحذير حوثي لافت ويوحي بقرب انتهاء علاقة الخدمات المتبادلة بينهما لصالح الحوثيين بعد أن اعتقد صالح أنه سيلعب بالجماعة متجاهلاً ارتباطها بالرعاية الإيرانية، الأمر الذي أتاح لها التغلغل داخل حزبه والقوات الموالية له وتحويله تدريجياً إلى رهينة تحت رحمة أحد المشرفين الحوثيين.

 

ويرى محللون أن صالح لم يكن يدرك حقيقة أن تورطه في الشراكة مع جماعة طائفية مسلحة ومنظمة ومرتبطة بأجهزة مخابرات تتبع إيران، لن يتيح له استمرار سياسته المفضلة المسماة بـ"الرقص على رؤوس الثعابين".

 

وفجّرت مبادرة البرلمان في صنعاء أزمة حادة بين حزب الرئيس السابق والحوثيين الذين اتهموا المجلس بالخيانة الأمر الذي رد المجلس من خلال تلك الاتهامات بإحالة النائب الموالي للحوثيين " أحمد سيف حاشد " إلى اللجنة الدستورية تمهيداً لسحب الحصانة عنه إضافة إلى إحالة الوزير الحوثي " حسن زيد " إلى القضاء :

 

وسلم رئيس المجلس في صنعاء " يحيى الراعي " الإثنين الماضي نسخة من المبادرة للسفارة الروسية في صنعاء 

شكرا لقرائتكم خبر عن تصاعد الخلاف بين الحلفاء في صنعاء و وزراء الحوثيين يرفضون " مبادرة مجلس نواب صالح " على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة اليمن السعيد وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي اليمن السعيد ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

السابق عـــــــــــــاجل .. قطر تتخذ خطوة جريئة جديدة وتشعل الخليج والمملكة ترد
التالى مسئول حوثي يفر من قبضة جماعته إلى الخارج عقب إختلاسه مبالغ ضخمة